المستخلص

تناول هذا البحث الموجز مفهوم الوسط في القرآن وفي لسان العرب، وأبرز تعريف الإمام النورسي للمنهج الوسط ب(الاستقامة) وأكَّدَ على أنَّ هذا التعريف جامعٌ مانعٌ.

من بعد ذهب البحث في تطبيقات لمنهج الوسط عند الإمام النُّورسي في قضايا التعامل مع القرآن الكريم ومع تفسيره، وفي مكانة العقل وحدوده، وفي اتباع السنة وتعظيمها، وفي مفهوم البدعة وتقسيمها واتصل الكلام في ذلك بإشارات إلى التصوف.

أبرزَ البحث بعض تطبيقات منهج الوسط عند الإمام النورسي في آراء له في بعض الشخصيات وبعض الفرق وفي موقفه من أوربا وحضارتها.

خلص البحث إلى أنَّ المنهج الوسط الذي سار عليه الإمام النُّورسي هو مشروع للوحدة الإسلامية الجامعة، وعَرَضَ لما قدَّمه في باب جمع العاملين للإسلام فيما يُشبه الدستور الصالح لاجتماعهم الذي هو سبب من أسباب التوفيق الإلهي وسبيل إلى العزة والفلاح.

الكلمات المفتاحية: المنهج الوسط، النورسي، الاستقامة.

عمر الحبر يوسف نور الدائم

أستاذ بقسم اللغة العربية – كلية الآداب-جامعة الخرطوم


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *