رضوان جمال األطرش

– الجامعة اإلسالمية العالمية ماليزيا

صحيفه ...

 

 

مستخلص

المستخلص

تروم هذه الدراسة إلى استكشاف معالم نظرية النظم عند واحد من أعلام الفكر البياني وهو الأستاذ العبقري العملاق والعالم الرباني سعيد النورسي رحمه الله، صاحب الهمة العالية والشخصية المتميزة والألمعية الفذة، وذلك من خلال استقراء شبه كامل لرسائل النور، حيث أكد فيها على أهمية دراسة الإعجاز القرآني وخصوصاً فيما يتعلق بالنظم والبلاغة باعتبارهما قوة بيانية إقناعيه لا يستهان بها في زمن هيمنت عليه قوى الفنون وعلوم التكنولوجيا، وباعتبارهما الوجه الأسمى لوجوه القرآن الكريم. وبهذا أظهر النورسي اتفاقه الكامل مع أرباب البلاغة والفصاحة في أن سر الإعجاز في القرآن الكريم يكمن في نظمه. والمنهج الملائم لطبيعة هذا البحث هو المنهج الاستقرائي لجمع الأفكار المبثوثة في ثنايا رسائل النور، ثم استخدام المنهج التحليلي الذي يحتاج إلى مكابدة عقلية شاملة لدراسة أفكار النورسي وترتيبها وتصنيفها ومقارنتها بغيرها من أجل استنباط معالم ثابتة لنظريته الخاصة بالنظم. ومهما يكن من أمر، فإن سعيد النورسي القديم قام بدراسة متقنة لنظرية النظم عند الإمام عبد القاهر الجرجاني، والذي اعتمد أصلاً في تأسيس نظريته على كتاب نظم القرآن للجاحظ، وكتاب إعجاز القرآن في نظمه للواسطي، وكتاب إعجاز القرآن للباقلاني وغيرها من الكتب والدراسات ليبني على أساسها ثقافة قل مثيلها، فهي نادرة وشاملة، أصلت له كي يبني شخصية جديدة وسمها: بسعيد النورسي الجديد. لكن الذي تميز به النورسي ومن خلال إعجابه بشخصية الجرجاني ليؤسس عملاً تفسيرياً قيِّماً تفصيلياً بحيث يتناول فيه سور القرآن وآياته وألفاظه، جنباً إلى جنب مع إبراز وجوه الإعجاز مبنىً ومعنىً في رسائل النور، وبالذات في كتاب إشارات الإعجاز في مظانّ الإيجاز على أساس البلاغة التي قسمها ذلك التقسيم الرائع: بلاغة إرشاد وبلاغة أداء، باعتبار الأخيرة سلاح ومصدر قوة، يستخدم لبيان الأفكار والمعتقدات لإقناع الآخرين وتنفيذ الآراء والقرارات. كما ظهر تميزه من خلال الجمع الرائع بين الطاقة الروحانية الهائلة وبين المعرفة اللغوية الإبداعية، والذي أعانته بقوة على استنباط استدلالات لا نظير لها للنصوص القرآنية الأمر الذي أدى إلى استكشاف مقومات النظم وأشكال البلاغة

الكلمات المفتاحية: النظم، القرآن، النورسي، رسائل النور، البلاغة